آخر الأخبار

مرحبا بك فى موقع الموبيلات Mob4U بشكلة الجديد ... تعرف على اجدد اخبار الموبيلات و مميزات و عيوب الموبيلات ... هنساعدك فى اختيار موبايلك و هنساعدك فى حل المشاكل التى تواجه موبايلك ....

القائمة

Nokia Samsung Apple Lg Black Barrey Motorola Asus Sony Htc
top
Nokia Samsung Apple Lg Black Barrey Motorola Asus Sony Htc
Searching...


كما كان متوقعا منذ أشهر فإن شركة الفنلندية نوكيا و بالتعاون مع مايكروسوفت أطلقت سلسلة جديدة من الهواتف تدعى إكس تتضمن حاليا كل من Nokia X و Nokia XL و Nokia X+ و ينتظر أن نرى المزيد من الأفراد تنضم إلى هذه السلسلة الواعدة في المستقبل القريب .
الصدمة لمحبي الويندوز فون في هذه السلسلة يتجلى في كونها تشتغل بنظام أندرويد عوض الويندوز نفسه ، لكن تعمدت مايكروسوفت تعديله و جعله مزودا بواجهة تشبه منصتها الصاعدة ، ليطرح هؤلاء إلى جانب العالم أجمع اسئلة منطقية تصب كلها في الإفادة التي ستحصل عليها الشركتين من هذه السلسلة التي تقف وسط أجهزة الويندوز فون و الأندرويد .
1- غزو الأسواق النامية و الصاعدة:
مايكروسوفت و نوكيا يحلمان بأن تغزوا علامتهما التجارية كل المنازل و البيوت حول الأرض من بوابة الهواتف الذكية التي تسيطر عليها سامسونج و أبل اليوم ، و هو حلم يحتاج إلى فكرة عبقرية تقنع العالم أن إتحاد الشركتين يمكن أن نرى كنتائج له أجهزة تعيد إلى الجماهير الثقة بهما .
و لطالما أكد الخبراء و المراقبين أن أية شركة تود فعلا أن تطيع بالعمالقة اليوم في هذا القطاع عليها أن تعمل على إطلاق هواتف مميزة و رخيصة خصوصا و أنها مطلوبة بكثرة في الأسواق النامية و الصاعدة التي تشكل اليوم الأغلبية ، فالصين و روسيا و الهند و دول جنوب شرق أسيا و بلدان الشرق الأوسط و أفريقيا و أمريكا الجنوبية مع أوروبا الشرقية و إيطاليا و إسبانيا تشهد رواجا كبيرا للهواتف و الأجهزة الرخيصة أكر من تلك المعروضة بأسعار غالية .
لهذا فإن قدوم سلسلة نوكيا إكس بأسعار مغرية تتراوح ما بين 89 يورو إلى 109 يورو للوحدة تغري المستهلك البسيط و المحدود الدخل .
2- تهيئة الملايين من البشر لإستخدام الويندوز فون:
قدوم تلك الهواتف بواجهة تشبه تلك التي يأتي بها الويندوز فون يحمل في طياته لغزا غامضا ، لغز إن دل فهو يدل على ذكاء مايكروسوفت و ليس على غباءها كما اتهمها البعض ، حيث قال العديد من المتابعين بعد الإعلان عن تلك الهواتف أن مايكروسوفت استسلمت أخيرا أمام الأندرويد و أنها بهذه الخطة سلمت بالنظام الأخضر .
لكن الحقيقة تقول أن قيامها بإطلاق تلك الهواتف بنظام أندرويد معدل و بواجهة تشبه واجهة منصتها الشهيرة هي حركة ذكية تهدف من وراءها إلى تهيئة الملايين من المستخدمين مستقبلا لهذه السلسلة من أجل الإنتقال مستقبلا إلى هواتف الويندوز فون و هو ما نراه ممكن فعلا خصوصا إذا انتشرت هذه الهواتف بقوة و أعادة لنوكيا و مايكروسوفت بريقهما .
3-  تسويق تطبيقات و خدمات مايكروسوفت:
تحتاج خدمات و تطبيقات مايكروسوفت للمزيد من التسويق و الإنتشار لتحصل على المزيد من المستخدمين و الإهتمام و تنافس جوجل التي نجحت خدماتها و تطبيقاتها في غزو العالم و التحكم به ، فهذه السلسلة من الهواتف نجد أن محرك البحث الإفتراضي بها هو بينج كما نجد قدومها مع سكايب و سهولة الولوج منها إلى الخدمة البريدية Outlook ، و خدمة التخزين السحابي OneDrive و العديد من التطبيقات و الخدمات الأخرى التي تقدمها .
من جهة أخرى ينتظر أن يستفيد متجر Nokia Store من هذه الهواتف إذ سيحصل من خلالها على حركة زوار كبيرة لتحميل التطبيقات و الألعاب الخاصة بالأندرويد و المعدلة ، ما يخلق للشركتين المزيد من الإيرادات و الأرباح .
خلاصة المقال :
إذن هل إطلاق سلسلة نوكيا إكس بنظام أندرويد معدل حماقة ؟ و هل هي بمثابة قيام مايكروسوفت برفع العلم الأبيض في وجه جوجل ؟ الجواب بكل بساطة لا فهذه الخطوة هي حركة ذكية من الشركة و ذلك من أجل تسويق علامتها التجارية و التوغل في أسواق مربحة ذات أهمية متزايدة مع زرع الثقة لدى العالم في الويندوز فون بطريقة غير مباشرة .

معلومات المشاركة

0 التعليقات:

 
top